شريط الأخبار

ديبلوماتك يمن

ضحية أكاديمية جديدة لممارسات الحوثيين.. وفاة أكاديمي يمني بصنعاء

06:00 | 23.09.2021 | محليات

توفي أكاديمي يمني في العاصمة صنعاء، يوم الأربعاء، بعد تعرضه لأزمة صحيّة؛ بسبب ضغوط تعرض لها في عمله من قبل مليشيا الحوثي، ليكون هو الضحية الأكاديمية الجديدة على يد المليشيا.


وحسب مصادر محلية، فأن الدكتور شوقي الغيل، رئيس قسم المعدات الطبية بكلية المجتمع صنعاء، توفي، في المستشفى الجمهوري، بعد أيام من دخوله العناية المركزة بعد تعرضه لأزمة صحية شديدة؛ بسبب ضغوطات تعرض لها في مقر عمله من قبل مليشيا الحوثي.


وأكدت المصادر، أن مليشيا الحوثي قامت بالتعنت وتوقيف راتب الدكتور الغيل، ومستحقاته المالية، وكذا إيقاف مساعدة علاجية كان قد صدر بها أمر، فضلا عن منعه من دخول الكلية لأداء عمله.


وأشارت المصادر، أن مليشيا الحوثي أعادت الدكتور الغيل إلى عمله، بعد قيامه بإلقاء محاضراته للطلاب في محيط الكلية، وعدم استسلامه لابتزازهم له، مما أجبرهم على إعادته للتدريس داخل قاعات الكلية، بعد إغلاقها في وجهه.


ونوهت المصادر إلى أن مليشيا الحوثي قامت بتغيير مجلس الكلية وإلغاء عضوية الدكتور شوقي الذي يعتبر رئيس أحد أقسام الكلية، وممثل الأكاديميين في المجلس، وعقدت اجتماع غير قانوني وأصدرت قرار يقضي بإخلاء الشقة التي كان قد حصل على قرار بالتسكين فيها في إحدى شقق عمارة هايل، إضافة إلى حذف اسم الدكتور شوقي من محضر سابق أقر أولوية تسكينه فيها.


ووفق المصادر، مارست ميلشيات الحوثي مزيدًا من الضغوطات عليه؛ لإجباره على مغادرة الشقة، وصلت حد التهديد باقتحام الشقة من قبل الشرطة النسائية لإخراج الدكتور وأطفاله منها.


وقالت المصادر، "مع استمرار الضغوط من قبل المليشيا على الدكتور الغيل، ما أدى إلى سقوطه مغشيًا عليه يوم الخميس 16 سبتمبر 2021، وفَقَد الوعي، أسعف إلى المستشفى الجمهوري، وأدخل العناية المركزة واستمر فيها حتى وفاته أمس الأربعاء".


ومنذ انقلابها على الدولة عمدت مليشيا الحوثي على إهانة المعلمين وأساتذة الجامعات وإيقاف مرتباتهم، وإلزامهم بإخلاء الشقق التي يسكنون فيها مقابل تسكين الموالين لهم، فضلا عن تعرض المئات منهم للفصل التعسفي والحرمان من وظائفهم.

اهم التصريحات المزيد

فيديو

المزيد