شريط الأخبار

متابعات

الأمم المتحدة: سلطنة عُمان تقوم بدور مهم في تشييد جسور السلام باليمن

23:57 | 31.03.2021 | سفارت الداخل




قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الأربعاء، إن "سلطنة عُمان تقوم بدور مهم في تشييد جسور السلام في المنطقة بما في ذلك في اليمن".


وأعرب غوتيريش في بيان صحفي نشره موقع الأمم المتحدة، عن امتنانه للسلطان هيثم بن طارق لدعمه البنـّاء والأساسي للمبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث.


وأضاف، أن "غريفيث يعمل على تأمين وقف إطلاق النار على المستوى الوطني، وإعادة فتح مطار صنعاء، وضمان التدفق المنتظم للوقود وغيره من السلع إلى اليمن عبر ميناء الحديدة".


وقال غوتيريش إن "مبعوثه الخاص يعمل أيضا على الانتقال إلى عملية سياسية جامعة للتوصل إلى تسوية شاملة يتم التفاوض عليها من أجل إنهاء الصراع".


وجدد التأكيد على ضرورة عدم ادخار أي جهد لتخفيف معاناة الشعب اليمني ولإنهاء الصراع المدمر، وتمهيد الطريق لتحقيق السلام العادل والمستدام.


كما أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، عن تطلعه لمواصلة العمل مع سلطنة عمان والشركاء الآخرين لتحقيق هذا الهدف.


والثلاثاء، أعلنت سلطنة عُمّان استمرار العمل مع السعودية والمبعوثين الأممي والأمريكي إلى اليمن، والأطراف اليمنية المعنية للوصول إلى تسوية تُنهي الصراع في اليمن، وفقا لبيان نشرته وكالة الأنباء العمانية.


وأعرب البيان عن" أمل السلطنة في أن تحقق هذه الاتصالات النتيجة المرجوة في القريب العاجل وبما يُعيد لليمن الشقيق أمنه واستقراره ويحفظ أمن ومصالح دول المنطقة".


ويعقد المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث والمبعوث الأميركي محادثات مع الحوثيين في مسقط والحكومة اليمنية بالرياض بشأن المبادرة السعودية للسلام، في إطار حراك دبلوماسي للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار يمهد لتسوية سياسية في اليمن.


وحتى الآن لم يحرز أي تقدم في خلال المشاورات التي جرت في مسقط والرياض، إذ ترفض ميليشيات الحوثي المبادرة السعودية وتقول إنها لن تقايض الملف العسكري بالإنساني.


 وفي وقت سابق اليوم، قالت المتحدث باسم الحكومة اليمنية راجح بادي، إن "مليشيا الحوثي تمارس الخداع في التعاطي مع الجهود الدولية لإحلال السلام، وأن انخراطها في المفاوضات بهدف كسب مزيد من الوقت لتحقيق مكاسب ميدانية".


وأضاف في تصريح لصحيفة "الشرق الأوسط"، إن "كل الدلائل تشير إلى عدم رغبة لدى مليشيا الحوثي في التهدئة أو إيجاد حل سياسي شامل"، مستدلاً باستمرار التصعيد العسكري واستهداف المدنيين في مأرب.


والاثنين الماضي 22 مارس، أعلنت السعودية، طرح مبادرة لإنهاء الأزمة اليمنية، تتضمن وقف إطلاق نار شامل تحت مراقبة الأمم المتحدة، وتنفيذ اتفاق ستوكهولم بشأن ميناء الحديدة، وفتح مطار صنعاء وبدء مشاورات سياسية.


اهم التصريحات المزيد

فيديو

المزيد